أخبار عاجلة

شعراء: العامية أكثر تعبيرا عن الناس.. والنقد مجهود فردى

كتب: محمد عبد الرحمن

نظم معرض القاهرة الدولى للكتاب، الثلاثاء، ندوة لمناقشة ديوان “زرع الكلام” للشاعر أشرف عزمى، بقاعة ملتقى الإبداع، أدارها الشاعر سعيد المصرى.

وقال الشاعر يسرى حسان، إن هناك تجارب مهمة في شعر العامية المصرية، وهناك شعراء يحاولون أن ينحرفوا بتجاربهم عن السائد والمألوف، ويحاول كل منهم أن يحفر مجرى يخص به شعره، ويخص به روحه، لكن هناك أيضا من يحاول التمرد، وهو أمر مطلوب، ولكن يجب أن نتمرد على ما نعرفه.

ولفت “حسان” إلىى أن النقاد يفضلون أن يكون الديوان “ميه واحدة” أو حالة واحدة، لكن قصائد ديوان الشاعر أشرف عزمى “زرع الكلام” لن ينطبق عليه هذا الشرط، وربما يكون السبب أنها على فترات متباعدة.

وأوضح حسان، أن ما يميز الديوان هو المزج بين ما هو شخصى وما هو عام، وعلى الرغم إهداء الديوان، الذى قد يحيلك إلى أنه يحمل رؤى ذاتية، إلا أن قصائده تفضى إلى حالات الصراع، مشيرا إلى أن جزءا كبيرا منها يعتمد على التفعيلة وقافية معينة ويغلب عليها ثنائية الحبيبة أو الوطن، وأن البعض يعتبر قصائده إلى حبيبته أو يتصورها أنها إلى الوطن.

من جانبه، قال الشاعر والناقد محمود الحلوانى، إنه لا توجد حركة نقدية، والموجود مجرد جهد فردى، لافتا إلى أنه يرى أن جوهر شعر العامية في كونه جمعيا وليس فرديا، لأنه مرتبط بالخطاب الشعبى ولغة الناس والطابع الجمعي للمجتمع، وهو ما نجح الشاعر فى توصيله ولم يكتف بالصور الذاتية، وإن كانت هنا كصورة ذاتية مسيطرة على بعض القصائد.

وأكد “الحلوانى”، أن شعر الفصحى لم يقول على مدار تاريخي إنه يتحدث عن مشاكل الناس، بينما شعر العامية تحلل عن هذه المسألة وكان أكثر تعبيرا عن الناس ومشاكلهم، مؤكدا أن هذا الديوان أحاله إلى موضوع كتابه الأخير “خيال الضرورة”، حيث  يتصل الشاعر بهذا الفكرة، والذات الشاعرة هنا كانت متصلة بكل ما هو ضرورى، كما أن الديوان متصل بحركة الواقع، وهو أمر صرورى أن يكون الشاعر قادر على ربط الواقع بالخيال.